بحث هذه المدونة الإلكترونية

تذكر فقط من تحب





حين تحاول ان ترى قوة الثور لابد من ان تثير اعصابه
لو اردت ان ترى سرعه الفهد عليك م تحفيزه

لو اردت ان تعرف وحشية النظام عليك ان تعطية الفرصة ليتمالك نفسه
قامت الثورة بالاطاحة بملف التوريث نهائيا 
فما بالكم بأب قمنا بذبح حلم ابنه الاكبر 
بل ونحاول سلبه حكمه قوتة ؟؟؟ هل سيستسلم ؟؟
هل سيترك من حاول الايقاع به وجعل انظار العالم كله تتعلق به على مدار اربعه عشر يوما؟؟

الى من لا يهتم بالسياسة 
او يخافها  اولا يحبها 
تذكر فقط دماء الشهداء 
ثذكر حلم احبط ولم يتحقق لك بسبب الظروف المالية وضيق الحال 
تذكر عنجهية وطغيان رجال الشرطة 
تذكر كيف تعامل معنا اعضاء الحزب الوطنى  وكاننا عبيدهم
تذكر ما يفعل بالعمالة المصرية فى كل انحاء العالم  .مروة الشربينى .كتر مايا .الاطباء فى السعودية 
تذكر امك وهى تجهاد لتاتى برغييف العيش 
تذكر اختك وامين الشرطة بيتحرش بيها 
تذكر أباك وهو لا يجد سعر الدواء 
تذكر اخيك الذى يحاول الهرب بمركب الى اوروبا 

اقولك لا تعمل من اجل احد غيرك انت واولادك فقط
هل اعجبتك الحياة فى ظل الطوارئ ثلاثين عام؟؟

الى من يعرف اى من ثوار التحرير والاسكندرية والسويس والمنصورة والاسماعيلية والعريش وبورسعيد وقنا وسوهاج

هل ترضى بأن يذهب جهودهم سدى ؟؟
هل ترضى ان تراق دمائنا سدى 
الى من يعرف وائل غنيم  . أحمد دومة .عبد الرحمن فارس . محمد شوقى .حسام يحى
اسامه جوهر ،وغيرهم كتيررررر  
تذكر كل من اعتقل او قبض عليه فى طول مصر وعرضها 
الى من يعرفنى ،،ويعرفه  ،،ويعرفها  
هل ترضى ان لا ترانا بعد الان الا قتلى او معتقلين مدى الحياة ؟؟؟
وفى اسعد الظروف  ستجد من شارك وكتب له الله الحياة مسخ فاقد عقله وانتهك جسده ؟؟

لو انك تعرف الملاكمة لعرفت ان النظام يترنح الان لو فقط اخذ فترة وجيزة ليلتقط انفاسه لفتك بكل من حوله
ما علينا الان هو مواصله القتال وبنفس القوة حتى يسقط 
ولن اقول من اجل مصر قد لا يعرفها البعض 
لكنى سأقول من اجلك أنت من اجل ان تحيا قبل ان تقبررر




 لو انك دخلت عرين الاسد حين غفلة منه 
فعليك ان تسرع بأقتناص ما تريد قبل ان يلتفت اليك والا فتك بك 


3 التعليقات:

  راجى

الاثنين فبراير 07, 01:32:00 م 2011

وفق الله الثوار الى ما فيه خير مصر

  سفينة

الاثنين فبراير 07, 03:10:00 م 2011

هذا من أروع ماقرأت فيما يخص ثورة الأحرار
سلم قلمك ومن قبله سلم تفكيرك

............
قبطان

  مصطفى سيف

الاثنين فبراير 07, 06:58:00 م 2011

متفق معكي تماما
فلا توجد ضمانات لمن لا عهد له
تحياتي