بحث هذه المدونة الإلكترونية

لست آلها


خرج من منزلها متخبط الخطى على غير هدى لا يعرف تحديدا الى اين هو ماضى يسأل نفسه الف سؤال  
كيف يتزوجها وهى صاحبه ماضى مجهول له معلوم لغيره كيف يثق بها ؟ كيف يئتمنها على اسمه وبيته 
كيف تغدو  ام اطفاله  كيف وكيف وكل سؤال ونقيضة *هى تلك الزانية  الكاذبة 
لكنها ليست كاذبة !!! أصبح وكأنه فجأة يعانى انفصام حاد فى الشخصية
لحظة معها مقدرا صراحتها وعدم غشها له او محاولة تدبيسه والايقاع به
ولحـظـــــــــات ضدها  هى تلك السافرة الوقحة

على الجانب الاخر كانت هى تمارس حياتها بشكل طبيعى تذهب الى عملها 
تعود لم يتغير  شئ فى سلوكها المعهود والمشهود لها 
بعد ان انتهت من اداء صلاتها   بدأت بقرأة     (مائة عام من العزلة )    لغابرييل ماركيز  
 الى ان رن الهاتف وبدات فى الرد عليه كان هو قد حسم امره ويحاول ان يبلغها بقراره 
بشكل مهذب ويليق برجل شرقى محترم  
أتفقا على  موعد  
مر الوقت رتيب بطئ  ملل على كلاهما   هو الحاسم لقراره منتظر البوح به
وهى التى تنتظر  رد شخص يعلم سرها الذى قد يزلزل الارض من تحت قدمها 

جاء الموعد وآتى الرجل ذو المكانة فى الوقت المحدد  يحمل بين يدية وكعادتة بوكية ورد شيك 
بدأ هو الكلام  رغم انى لا انكر هول الصدمة الا انى  لست اله ولا ملاك انا بشر قد اخطأ واصيب
 انا لا انكر انى ترددت وانى فكرت مئات المرات الا ان صارحتك وشجاعتك حسمتا الموقف 
انى اطلب منك وبكل ود وقناعه  ان تشاركينى حياتى 
كانت عيناها تمتلئ بالدموع 
فقد ظنت انه ماضى بلا عودة  انه حتم عليها  ان تعيش بلا زوج ولا اسرة ولا طفل يؤنس وحدتها
حاولت ان تتماسك لتتكلم معه قالت أقدر لك موقفك وبرهانك على  صدق رغبتك فى الزواج منى 
لكن على ان اعترف لك 
قاطعها لكنها لم تهتم وأكملت  *** انا لم  أوضح لك كيف فقدت عذريتى  أعرف يقيننا انك  تظن 
كما كنت سأظن انا لو سمعت ذلك الاعتراف انى  آثمة وانى وقعت   ضحية  نزوة عابرة 
او لعلها حادثة اغتصاب 
لكن الحمد لله الذى عافنى مما تظن  ** بدا عليه علامات الدهشة **
مدت يدها لتمسك بحفنت اوراق   واستمرت فى الحديث 
لقد تعرضت منذ فترة لمرض  الناسور وحاولت جاهدة لخوفى من الجراحة التهرب منها 
الا ان حالتى ساءت بشكل لم اقوى فيه على المقاومه وقام طبيب كبير بأجراء الجراحة لى 
لكنها اثرت على عذريتى رغم عن الطبيب الذى حاول جاهداا ان  يتحاشى هذا الموقف 
لكنها ارادة الله عزوجل   وهذا هو ملفى الطبى  وشهادة طبية عليها امضاء الطبيب يوضح 
فيها ما حدث لى !!!
لقد حاول مساعدتى بمكالمة طبيبة نساء لاجراء جراحة لى لكنى ولانى اؤمن بقضاء الله 
ولانى لم اخطأ لم افكر فى اجراء تلك الجراحة   
قاطعت كلامها بأن اصرت على يذهبا لمقابلة الطبيب الذى اجرى الجراحة  ولم يستطيع 
الرفض امام اصرارها  ** استقبلهما رجل  يتعدى الستين من عمره كث اللحيه تظهر عليه علامات 
التدين والاحترام الشديدن رحب بهما  وقال له باسما لقد وهبك الله درة قلما وجدت فحافظ عليها
انتهت

44 التعليقات:

  Ramy

الاثنين سبتمبر 27, 11:31:00 ص 2010

تعليقى هو ما قاله جبران خليل جبران

أنا و أنتم أيها الناس مأخذون بما بان من حولنا متعامون عما خفى من حقيقتنا
فإن عثر أحدنا قلناهو الساقط
تماهل قلنا هو الحائر التلف
و إن تعلثمقلنا هو الأخرس
و إن تأوهقلنا تلك حشرجة النزع فهو مائت

لست آلها

شكرا جداً

  غير معرف

الاثنين سبتمبر 27, 12:10:00 م 2010

سيدتي

قرأت بداية تلك القصة الرائعة المثيرة فانجذبت مع الآخرين في معرفة كيفية نهايتها من كلا الطرفين ..... كانت اختياراتك لإسم كلتا القصتين مثيرا ... ولكن يبقي أن نقول أن الطيبين للطيبات ... فشكرا لك علي إقرار تلك الحقيقة بقصد أو بغير


تحياتي

  المجهول

الاثنين سبتمبر 27, 12:29:00 م 2010

قصة مؤثرة .. تجعلنا نعيش في عالم المجهول والمتناقضات والقيم والأخلاق ..

جميل جدا طريقة عرضها .. تقبلي مروري عزيزتي .. وتحية تقدير لأناملك.

  رحــــيـل

الاثنين سبتمبر 27, 01:30:00 م 2010

نموذج الرجل اللى اتكلمتى عنه فى قصتك قليل يا ايناس
للاسف معظم الرجالة الشرقين بيفكروا بغرورهم مش بعقلهم ولا قلبهم
بس جميل جدا طرحك للقصة و تسليطك للضوء على موضوع زى ده
:)

  راجى

الاثنين سبتمبر 27, 02:11:00 م 2010

كده معقول جدا

  نهر الحب

الاثنين سبتمبر 27, 03:05:00 م 2010

رامى
اهلا بك اخى الفاضل
حقا ما قلت كلنا ننظر للاخر على انا الهه وننسى اننا بشر نخطئ ونصيب
نتسرع فى الحكم على بعضنا البعض دون التمهل والتعقل

تحياتى لك ولمرورك

  نهر الحب

الاثنين سبتمبر 27, 03:10:00 م 2010

سيدى الفاضل
غير معروف اهلا بك
اخى ان الطيبين للطيبات هى حقيقة الهيه
والحمد لله ان الاسم نالا اعجابك والقصة

تحياتى لك

  نهر الحب

الاثنين سبتمبر 27, 03:13:00 م 2010

المجهول
اهلا بك
شكرا لك لمتابعتك وتعليقك والحمد لله انها نالت اعجابك

تحياتى

  نهر الحب

الاثنين سبتمبر 27, 03:16:00 م 2010

رحيل
ازيك يا سارة
للاسف ياسارة الرجل المصرى خاصة حاليا اصبح يملك مفردات تفكير تختلف تماما عن ما تربى اهلنا عليه وما نبحث نحن عنه وكماقلتى اصبح الغرور هو سيدا الموقف

تحياتى لك

  نهر الحب

الاثنين سبتمبر 27, 03:22:00 م 2010

استاذى راجى
اهلا بك
طيب وما رأيك فى موقفها ؟؟

تحياتى لك

  لورنس العرب

الاثنين سبتمبر 27, 04:42:00 م 2010

حلوه وواقعيه
لكن ليس كل الرجال الشرقيين كذلك

  نهر الحب

الاثنين سبتمبر 27, 04:54:00 م 2010

لورانس العرب
اهلا بك
فعلا ليس كل الرجال كذلك
تحياتى لمرورك

  موناليزا

الاثنين سبتمبر 27, 05:08:00 م 2010

مؤثرة اوى يا نوسة لدرجة خنقت العبرات بداخلى

  نهر الحب

الاثنين سبتمبر 27, 06:03:00 م 2010

موناليزا
اهلا بك اسفة حبيبتى
لكن المهم انها تحدث
وشاكرة بجد لك مرورك

تحياتى وحبى

  جنّي

الاثنين سبتمبر 27, 11:54:00 م 2010

السلام عليكم

تقسيم القصة لجزأين وبهذه النهاية للجزء الاول تفكير رائع واستثار آراء المعلقون فكانت التعليقات المتفاوتة ..

والقصة دراماتيكية وموافقة الرجل دون معرفة السبب دل على فهم عال لاسلامه وكيف يستر على من صارحته .. وليس كلنا هذا الرجل ..

تحيتي

  شفـقــة و إحســــان

الثلاثاء سبتمبر 28, 12:08:00 ص 2010

انها الخديعة
بتخدعينا يا بت انتى
يعنى بعد كل الهجوم اللى على الست ده يطلع الناسور
كده اخص عليكى يا انوسة ظلمناها
لازم اعتذر وارفع الشابوه
بس تعالى هنا من امتى وانتى بتكتبى قصص
شكلك كده بقيت واد جامد بعد سخافية ايفيه

  نهر الحب

الثلاثاء سبتمبر 28, 01:54:00 ص 2010

جنى
وعليكم السلام
كيف حالك
اسعدنى جدا انك اعجبت بما كتبت و
ادركت ما احاول الوصول الية بطريقة ما

صحيح هذا الرجل نادر

تحياتى لمرورك العطر

  نهر الحب

الثلاثاء سبتمبر 28, 01:57:00 ص 2010

شفقة هانم

ايوة انا حاولت ايصال معلومة هى ان نتمهل ونتفهم على الاقل نعطى فرصة للسمع حتى نستوعب


ايوة شفتى البرنامج عمل اية

ولسة
ولسة

بحبك ياشفية

  كلمات من نور

الثلاثاء سبتمبر 28, 02:57:00 ص 2010

واقعية وجميلة ومفاجأة النهاية جعلتها أجمل ...تسلم الايادي يا أنوسة

  نهر الحب

الثلاثاء سبتمبر 28, 03:58:00 ص 2010

كلمات من نور
اهلا بك الحمد لله انها نالت اعجابك

شكرا لك

  ادم المصرى

الثلاثاء سبتمبر 28, 05:18:00 ص 2010

أزال المؤلف هذا التعليق.
  ادم المصرى

الثلاثاء سبتمبر 28, 05:19:00 ص 2010

اذيك نهر الحب

القصه دى بجد بتفكرتى بلحياه الى احنا عيشنها مجهول واحنا عيشين فى مجهول ما من شاب او فتاه او رجل يعرف الى اين ينتهى به الطريقه ما هوا الا مجهول

  جايدا العزيزي

الثلاثاء سبتمبر 28, 10:53:00 ص 2010

جميل اووووووووى احساسك

ورائع نبض القلم

تحياتى

  نهر الحب

الثلاثاء سبتمبر 28, 01:58:00 م 2010

ادم المصرى
كلنا نعيش مقادير كتبت لنا وحياتنا ما هى الا مسلسل لا نعمل كيف تنتهى ولا ما جديدها

الله يرحمنا برحمته

اشرك لك مرورك

  نهر الحب

الثلاثاء سبتمبر 28, 01:59:00 م 2010

جايدا العزيزى
اهلا بك فى مدونتى
وتسلمى على الكلام الحلو
تحياتى

  salwa

الثلاثاء سبتمبر 28, 05:38:00 م 2010

السلام عليكم اخت ايناس
حبسنا انفاسنا و الحمد لله نهاية ممتعة
تسلم الايادي اسلوب سلس و شيق

  مدينـة من النسـاء

الخميس سبتمبر 30, 09:33:00 ص 2010

لأنه صدق بين ذاته واحساسه
فطرح الله له خير الهدى
ولأنها أطهر من تدنيس براءتها بذنب أكبر
كان انتظارها خير وأطهر
*
دمتِ راقيه الإحساس والمعاني

  نهر الحب

الخميس سبتمبر 30, 03:58:00 م 2010

سلوى
اهلا بك الحمد لله انها اعجبتك
واشكر لك متابعتك الدائمة

  نهر الحب

الخميس سبتمبر 30, 04:00:00 م 2010

مدينة من النساء
اهلا بك حبيبتى
فعلا من يقنع بأرادة الله يعوضة الله عزوجل
عن رضاة و قناعتة

تسلمى على الاطراء
تحياتى

  السُـلطانة

الخميس سبتمبر 30, 08:23:00 م 2010

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

جميل جدا القصة والأجمل أن نفهم طبيعة تفكير الرجل الشرقي .. ونرى أنها لم تختلف أو تتأثر بتطورات العصر .. لن ليس كل الأمور تصبح شيء عادي!!

  طوبه فضه وطوبه دهب

الخميس سبتمبر 30, 10:24:00 م 2010

بجد رائعه كلماتك بس تفتكرى فى الحب دا فى زمانا ما اظنش تسلم ايدك

  ذو النون المصري

الجمعة أكتوبر 01, 08:33:00 م 2010

قصة جميلة

  Ĥ!bØ

الجمعة أكتوبر 01, 10:01:00 م 2010

قصة غريبة ورائعة

  شهرزاد الحكايا

السبت أكتوبر 02, 06:54:00 م 2010

قصة عفوية جميلة .. سلمت الأنامل .. تقبلي مروري.

  نهر الحب

الأحد أكتوبر 03, 07:22:00 م 2010

السلطانة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتة
المفروض ان نتمهل قبل اصدار الاحكام
وان نتعامل على اننا بشر ولسنا الهه
تحياتى لمرورك

  نهر الحب

الأحد أكتوبر 03, 07:23:00 م 2010

طوبة فضة وطوبة دهب
اهلا بك
لا انا لا اعتقد ان فى حب فى الزمن دا
والا ما دا بقى حالنا

  نهر الحب

الأحد أكتوبر 03, 07:24:00 م 2010

ذا النون المصرى
اهلا بك
شاكرة اطرائك

  نهر الحب

الأحد أكتوبر 03, 07:25:00 م 2010

Ĥ!bØ

اهلا بك وشاكرة لك مرورك واطرائك

  نهر الحب

الأحد أكتوبر 03, 07:25:00 م 2010

شهر زاد الحكايا
اهلا بك ونورتى مدونتى

  طهر فؤادك

الاثنين أكتوبر 04, 09:23:00 ص 2010

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

اخبارك اية

وربنا يبارك فيكى يارب وربنا يكرمك والمسلمين اجمعين ... وجميلة القصة قوى

وكلنا لازم يكون عندنا حسن ظن بالله ونقول كلنا "ان بعض الظن اثم "

وتقبلى مرورى

  Foxology

الاثنين أكتوبر 04, 09:41:00 ص 2010

جميلة جدا خاصة عندما أبلغها قراره النهائى وكأن سرها قد كتب له أن يفضح له وحده جزاء لقراره الحكيم

تحياتى

  نهر الحب

الثلاثاء أكتوبر 05, 01:44:00 ص 2010

طهر فؤادك
كل الشكر لك على الدعاء واكيد ان الملائكة تؤمن وتقول ولك مثلة
فجزاك الله خيرا

اما عن الهدف من القصة فسنتناقش فية بأذن الله تعالى فى بوست قادم
لانه ايضا كما ذكرتى لابد من حسن الظن بالاخر


تحياتى ومودتى فى الله

  نهر الحب

الثلاثاء أكتوبر 05, 01:47:00 ص 2010

Foxology

اهلا بك
لله فى خلقة شئون
احيانا كثيرة ما تحسبة شر يكون هو الخير نفسه والعكس
هو حاول ان يستر مؤمنة فرزقة الله بخلق جميل


تحياتى

  نهر الحب

الثلاثاء أكتوبر 05, 01:47:00 ص 2010

Foxology

اهلا بك
لله فى خلقة شئون
احيانا كثيرة ما تحسبة شر يكون هو الخير نفسه والعكس
هو حاول ان يستر مؤمنة فرزقة الله بخلق جميل


تحياتى