بحث هذه المدونة الإلكترونية

رحيل

يوم رحل والدى اسودت الدنيا كلها بعيونى
عرفت لأول مرة معنى ان تدمع عيناى عرفت معانى كثيرة ومسميات أكثر
عرفت الحزن العميق اللى يكسر الخاطر ويسحق القلب ويحطم الاحلام
عرفت معنى الظلم لما ظلمتنى الدنياااا ليسى برحيل والدى لكن بما لحقه من احداث
وعلى مدار سنوات كثيرة عانيت الامرين بين تخبط وظلم ومحاكاه لواقع قاسى
خالى من الحب ومن الحنان ومن لحظة دفء وعطف صافى
خالى من النفاق ومن الطمع فى او حتى فيما املك
والله انى تعلمت قرأت العيون
تعلمت كيف افك شفراتها
تعلمت كيف اكشف تلك الانياب التى تختفى تحت اصابعهم
يخفوها ليغرسوهاا فى لحمى فى عظامى
شاهدت
وعايشت

واقع أكثر بكثير من كلمة مؤلم
تألم وجرحت وكسر كل ما فى من ضلوع وعظام
حتى قلبى تحطم أصبح اشلاء
ما عدت اعرف اضحك ولا حتى معنى الابتسام
لكنى ما مكنت أحد ان يعلم ما مر بى او ما يمر
ما يسكننى من ضعف أو قوة
من حزن او ألم
كنت هناك اقف شامخة دائما مبتسمة
كنت رغم سنى الصغير أخذت مكان الكبار
علمت الناس معنى ان يحترمونى قبل حتى أن يعرفونى
علمتها من هى نهر الحب
ما سمحت لأحد قط من الاقتراب منى ابدا ولا ان يعرفنى أكثر
ولا ان يعرف ان كنت قوية او ضعيفة
ان كنت سعيدة او حزينة


الى ان فتحت قلبى وللأسف الشديد
لمن أعتقدت انه سيحمينى سيعوضنى ولو قليلا
عن ما مر بى عن ما عانيته
عن ما قاسيتة فى دنيا لا تعرف الرحمة
أقسم بالله انه لن يؤلمنى
أقسم بالله انه لن يجرح قلبى الذى لم يبقى فيه شئ لم يجرح
الى ان داس هو بكل قوتة بكل قسوة على قلبى
سحق حتى أحلامى
التى كنت اعيشها مع نفسى
التى كانت تصبرنى على ما أنا فيه

والان ما لى الا
الله


عدت كما كنت
بل أسوء مما كنت
لم يرحل أبى وحده بل رحلت انا قبله
من هذا العالم


لى رب أوكل امرى أليه

4 التعليقات:

  Ahmed El-Agouz

الأحد مارس 09, 09:10:00 م 2008

لما كل هذا التشائم
يا اختي هذة هي الحياة

  uwtarr

الأحد مارس 09, 11:15:00 م 2008

ايوة مضبط
هذة هى الحياة وانا اعيشها


شكرا على التعليق

  بغداديات عزيز الحجية

الاثنين مارس 17, 12:39:00 ص 2008

السلام عليكم .. أطلعت على المدونة وكرؤيتها بغاية من الروعة وانشاء الله الموفقية انا احب ان اكون صديق قبل ان اكون منافس وانشاء الله الموفقية للجميع صاحب مدونة بغداديات .
ليث

  نهر الحب

الاثنين مارس 17, 03:47:00 ص 2008

هلا اخى ليث
شكرا اخى على التعليق وعلى المرور
والتشجيع وبالتوفيق ان شاء الله للجميع